تقرير: ماعلاقة العملات الرقمية بالاستعمار الخفي؟

تقرير: ماعلاقة العملات الرقمية بالاستعمار الخفي؟

- ‎فياقتصاد
156
0
4eebf06357da69082164d76da53d2b3d

الياطر نيوز – اقتصاد:

نشر موقع بي بي سي تقريراً عن علاقة العملات الرقمية بمصطلح الاستعمار الخفي، موضحاً أن “الاستعمار الخفي” ، لايعد جديداً بل طرح منذ 18 عاما، وكان هذا المصطلح في البداية يشير بالأساس إلى دول، مثل اليونان وتايلاند، كانت تسعى لاكتساب استقلال سياسي على حساب تبعية اقتصادية كبيرة لغيرها من الدول.

وتعد هذه الدول مستقلة بشكل اسمي، لكن ثقافتها القومية يعاد تشكيلها لتناسب نماذج وقوالب أجنبية أخرى تدعمها اقتصاديا. ولا يعد مصطلح “استعمار” هنا صريحا من خلال استخدام الأسلحة، لكنه “خفي” من خلال تدمير الأعراف والثقافة القومية.

وبحسب التقرير ينطبق التعريف على التبعات الاقتصادية والاجتماعية لفكرة “المدينة الرقمية الفاضلة” وهي جزيرة بورتوريكو الإمريكية، حيث انتقل إليها مؤخرا العديد من رواد الأعمال المهتمين باستخدام العملة الرقمية المشفرة، لبناء ما يطلقون عليه اسم “المدينة الرقمية الفاضلة”، والتي أطلق عليها البعض في بادئ الأمر اسم “بورتوتوبيا”، ثم اسم “سول” لاحقا، حيث يخططون للاستفادة من رسوم الضرائب المنخفضة في تلك الجزيرة،بعد تعرضها لإعصار ماريا المدمر، في ظل شح الإمدادات المقدمة لإعادة تأهليها.

ويريد رجال الأعمال الذين انتقلوا حديثا إلى بورتوريكو أن يُظهروا للعالم كيف ستكون المدن في المستقبل، من خلال استخدام نظام تكنولوجي لتأمين التعاملات المالية عبر الإنترنت، يعرف باسم نظام “بلوكتشين”، بجانب الوصول إلى استخدام عملات رقمية مشفرة، مثل البيتكوين.

وتابع التقرير هناك علاقة وثيقة بين مبدأ التحرر الاقتصادي، وحركة العملة الرقيمة المشفرة. فتلك العملات، مثل بيتكوين، تعتمد على نظام غير مركزي، وغير خاضع للوائح والنظم في أغلب الأحوال.

وبينما سيتمتع مليارديرات العملة الرقمية بمكاسب جديدة من خلال شراء أراضي جزيرة بورتوريكو على البحر الكاريبي، سيُحرم السكان المحليون الفقراء، الذين لا يتمتعون بمعرفة تكنولوجية كافية، من نصيبهم من هذه المكاسب.

ومن المرجح أن يجلب رواد الأعمال الذين تدفقوا على بورتوريكو العام الماضي، ويخططون لعمل ما هو أكثر من افتتاح أول بنك للعملات الرقيمة، مزيدا من الأفكار التحررية إلى تلك الجزيرة.

وتفوح من مثل هذا التوجه رائحة ما يعرف بـ “رأسمالية الكوارث”، والتي تشير إلى استغلال الأزمات الاقتصادية أو الطبيعية لإعادة تشكيل مجتمع ما وصياغته، ليصبح مجتمعا تترسخ فيه نظرة عالمية تحررية ذات توجه رأسمالي مفرط.

فعندما تعيش بدون كهرباء لعدة أشهر، وتشعر بأن الآخرين قد تجاهلوك، فسيكون أي عرض للمساعدة بمثابة طوق نجاة لك، دون اكتراث لأي تبعات محتملة.

وأضاف التقرير أن العملات الرقمية المشفرة باتت أيضا علاجا ناجعا مأمولا لتحقيق الانتعاش الاقتصادي لبعض الدول، فقد أعلنت فنزويلا في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي تدشين عملة رقمية جديدة، باسم “بيترو”، مدعومة بما لدى فنزويلا من احتياطيات المعادن النفيسة، والنفط، والماس.

وتأمل فنزويلا في أن تستخدم هذه العملة الرقمية في مواجهة العقوبات الأمريكية المفروضة عليها، ومستويات التضخم العالية، وأسعار النفط المتدنية.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *