العذارى الذكور لا يزالون في خطر من الحصول على فيروس الورم الحليمي البشري

العذارى الذكور لا يزالون في خطر من الحصول على فيروس الورم الحليمي البشري

- ‎فيصحة و تغذية
316
0
6839-f

قد تعتقد أن العذارى تعني الخلو من العدوى الجنسية، لكنهم يواجهون أيضًا فرصة للحصول على فيروس الورم الحليمي البشري (HPV). المزيد من الأدلة تأتي من دراسة نشرت في مجلة الأمراض المعدية من قبل الباحثين في مركز العلوم الصحية في جامعة تكساس.

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فيروس الورم الحليمي البشري هو عدوى شائعة تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. في الواقع، هناك 80 مليون شخص في الولايات المتحدة يملكونها حاليًا. يمكن أن ينتشر الفيروس عن طريق النشاط الجنسي مع شخص مصاب بالفعل، يتضمن الجنس المهبلي، أو الشرجي، أو الفموي.

بحثت الأبحاث الجديدة في 87 من العذارى الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 70 من عام 2005 إلى عام 2009 في الولايات المتحدة والبرازيل والمكسيك. ووجدت الدراسة أنه على الرغم من أن الرجال امتنعوا عن ممارسة الجنس المهبلي والشرجي، إلا أنها لم تغير حقيقة أن البعض منهم لا يزال من المحتمل أن يمسك الفيروس من الجنس الذي لايتضمن الإيلاج، مثل الاتصال باليد التناسلية أو اتصال الأعضاء التناسلية.

حتى عند استخدام الواقي الذكري، ما زلت غير محمي تمامًا من اصابة العدوى المنقولة بالاتصال الجنسي، نظرًا لأنها تمر عبر الاتصال الجلدي المباشر بالجلد.

“وجدت الدراسات السابقة فيروس الورم الحليمي البشري بين العذارى الإناث، ولكن هذه أول يجدونه بين العذارى الذكور”، وقال مؤلف الدراسة آلان نيتراي، وهو عالم وبائيات في مركز العلوم الصحية في جامعة تكساس، في بيان له “لم يكن العثور على فيروس الورم الحليمي البشري في هذه الفئة من السكان مفاجئًا تمامًا، لكنه يعزز حقيقة أن التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري لاينبغي أن يكون في سياق السلوك الجنسي فقط”.

من الرجال البكر الذين بدأوا في ممارسة الجنس المتضمن للإيلاج خلال فترة الدراسة 28.7 في المئة منهم أصيبوا بفيروس الورم الحليمي البشري في غضون عام. بعد عامين من الفعاليات الجنسية، أصيب 45.5٪ منهم بالعدوى.

تسلط هذه الدراسة الأخيرة الضوء على أهمية حصول الأولاد على التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري أيضًا، خاصًة وأن بعض البلدان (مثل المملكة المتحدة) توفرها فقط للفتيات الصغيرات.

في الولايات المتحدة، يتم إعطاء التلقيح للبنين والبنات الذين يبلغ عمرهم 11 أو 12 سنة. ومع ذلك كانت هناك مرحلة وقتية معينة أعطيت فيه للفتيات فقط بسبب تشخيص النساء بسرطان عنق الرحم.

 

ومع ذلك، يواجه الرجال أيضًا خطر الإصابة بالفيروس إذا لم يعطوا الحقن، مما يعرضهم لخطر الإصابة بالسرطان في القضيب، والشرج ، و / أو الحلق. حاليًا يوصى بلقاح فيروس الورم الحليمي البشري للنساء حتى سن 26، وبالنسبة للرجال حتى سن 21.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *