سكة حديد من الصين إلى الساحل السوري !

سكة حديد من الصين إلى الساحل السوري !

- ‎فيالعالم
2123
0
915780d7c04d4b0

قالت صحيفة “فزغلياد” الروسية إنه ستفتتح في التاسع من حزيران الجاري، قمة دورية لمنظمة شنغهاي في مدينة تشينغداو الصينية, وعلى الأرجح سيطرح المضيف بنشاط مسألة “الحزام الواحد” في هذه القمة, وقد يكون من بين المقترحات خلال القمة أن تفتتح سكة جديد عبر الهند وباكستان وإيران والعراق إلى الشاطئ السوري، ومن هناك تنقل البضائع إلى أوروبا وإفريقيا وأبعد من ذلك، إلى الأطلسي.

وتضيف الصحيفة : من الواضح أن هناك مشكلة واحدة على الأقل تعوق الطريق المذكور، هي الوضع في سورية. لذلك تبذل الصين جهودا كبيرة، كما لم يسبق أن فعلت، للتسوية في سورية.

وتذكّر الصحيفة بأن الصين، حتى قبل الحرب  السورية، كانت الشريك التجاري الأكبر لسورية وإيران. وفرادة الوضع تتمثل في أن بكين يمكن أن تقترح على دمشق ما لا يمكن لإيران أو روسيا أن تفعلا شيئا حياله. ومن المحتمل أن تعرض الصين شيئا مماثلا على الأردن التي تلعب دور وساطة بين روسيا وإيران من جهة وإسرائيل والولايات المتحدة من جهة أخرى. علما بأن الوضع الاقتصادي في المملكة، اليوم، بعيد عن الاستقرار.

تنوه الصحيفة إلى أن الصين سوف تتصرف، كعادتها، بهدوء وحذر. ولكن لا يجدر الشك في مثابرة بكين. وإذا ما سار كل شيء وفق خطة الاستراتيجيين الصينيين، فسوف نشهد وجودا صينيا عسكريا حقيقيا في سورية مع الوقت، للدفاع عن الاستثمارات والطريق التجاري.

وتختم : التوسع الصيني في الشرق الأوسط، بالنسبة لروسيا، سلاح ذو حدين. فمن جهة يتعزز الاستقرار في المنطقة، ويزيد نفوذ منظمة شنغهاي، وممالك الخليج وإسرائيل والولايات المتحدة ستكون مضطرة للتصرف بحذر أكبر؛ ومن جهة أخرى، لم تتمتع القيادة الصينية بالإيثار في يوم من الأيام، فكل ما تستطيع “اعتصاره” من “الشركاء الاستراتيجيين والأصدقاء”، سوف “تعتصره”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *